خالد عباس  يعقد اجتماعا مع وفد لرجال الأعمال السعوديين لبحث فرص الشراكات الاستثمارية

0

استقبل المهندس خالد عباس، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية ACUD، وفد رفيع المستوى من كبار رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين مكون من 80 فرداً، وذلك ضمن برنامج زيارتهم للعاصمة الإدارية الجديدة.

ويأتي ذلك في إطار حرص شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية ACUD، على استضافة العديد من رجال الأعمال والمستثمرين العرب والشخصيات المهمة للترويج عن مشروعتها واستثماراتها ولإبراز المعالم وأهم التطورات التي تشهدها العاصمة.

ومن جهته، رحب المهندس خالد عباس، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية ACUD، بالوفد السعودي متمني لهم قضاء وقت ممتع بين المعالم المصرية القديمة والحديثة، حيث استعرض خلال اللقاء أهم المشروعات التي تم تنفيذها بالعاصمة، وقدم شرح عام عن المنطقة، والأعمال الجارية بها.

وصرّح عباس: “نحن في شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانيةACUD نشعر بمنتهى الفخر لاستقبال هذا الوفد السعودي المهم في العاصمة الإدارية الجديدة. تعكس هذه الزيارة الروح القوية للتعاون الاقتصادي بين مصر والمملكة العربية السعودية، ونحن ملتزمون بتعزيز هذه العلاقات وتوفير بيئة استثمارية مثمرة للمستثمرين السعوديين والعرب عمومًا. نتطلع إلى تعميق التعاون وتحقيق المزيد من النجاحات المشتركة في المستقبل.”

قام كبار رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين، بجولة داخل العاصمة الإدارية الجديدة، وأبرز المعالم الذي قاموا بزيارتها، ساري العلم المصري، الذي يعد أطول ساري علم في العالم، والمركز الثقافي الإسلامي، الذي يعد مركز عالمي يهدف إلى النمو الفكري والثقافي والديني والاجتماعي، بالإضافة إلى منطقة المال والأعمال، التي تضم مقر البنك المركزي ومطبعة النقود، ومنطقة للبنوك.

وفي إطار التعاون المثمر بين البلدين، ناقش الوفد السعودي وفريق العمل المصري سبل تعزيز الاستثمارات وتطوير المشاريع الجديدة في العاصمة الإدارية، مما يعكس التزام الشركة بتعزيز التعاون الدولي وتوسيع القاعدة الاقتصادية للبلاد.

وفي نهاية الزيارة قدّم رجال الأعمال السعوديين، الشكر لجميع فريق العمل القائم على هذه الزيارة، والتقطوا الصور التذكارية.

ظهرت المقالة خالد عباس  يعقد اجتماعا مع وفد لرجال الأعمال السعوديين لبحث فرص الشراكات الاستثمارية أولاً على أموال الغد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق