مختار عمر ينضم إلى مجموعة “عين القابضة” في منصب نائب الرئيس التنفيذي للقطاع التجاري بشركتي “حدائق” و”تشريف”

0

 

 

أعلنت مجموعة “عين القابضة” عن تعيين مختار عمر في منصب نائب الرئيس التنفيذي للقطاع التجاري بشركتي “حدائق” و”تشريف” التابعتين لها، اعتباراً من أول أبريل 2024، في إطار خطة المجموعة لتطوير الخطط الترويجية وبرامج الشراكات الاستراتيجية عالميا ومحليا، وفي إطار استعدادها لإطلاق عدد من المشاريع الترفيهية والسياحية في مصر والمنطقة.

ويتمتع مختار عمر بخبرة كبيرة في قطاع التسويق والمبيعات تمتد لأكثر من 25 سنة، صنع خلالها مسيرة مهنية لامعة بالعمل في شركات عالمية ومحلية أبرزها “اورنچ مصر” التي تقلد فيها مناصب قيادية عديدة آخرها منصب رئيس قطاع المبيعات لقطاعات الأعمال، وهو المنصب الذي حقق من خلاله نجاحات مشهودة ساهمت في زيادة الإيرادات وتعظيم قاعدة العملاء، فضلا عن المساهمة في تحول الشركة إلى مشغل خدمات متكامل، ولعب دور فعال مع فريقه من أجل تعزيز العلاقات الحكومية وتطوير المشاريع الاستراتيجية الخاصة بقطاع الأعمال.

ويتأهب مختار عمر لإنجاز سجل حافل جديد في منصبه مع مجموعة “عين القابضة” التي تمتلك عدة شركات بينها “حدائق” وهي شركة متخصصة في إدارة الحدائق والمنشآت الترفيهية، وتعمل حاليا على مشروع تطوير ورفع كفاءة وتجديد وإدارة وصيانة حديقتي الحيوان والأورمان في الجيزة ضمن أحد أكبر المشاريع الترفيهية في مصر حاليا بتكلفة استثمارية تناهز 1.6 مليار جنيه وبالتعاون مع شركاء عالميين بهدف وضع المشروع على رأس الوجهات السياحية الدولية الأكثر شهرة.

كما تمتلك المجموعة شركة “تشريف” لإدارة وتسويق المنشآت السياحية، والتي تعمل على إعادة تعريف الترفيه والاستجمام في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تقديم مفاهيم جديدة للسوق السياحي وإضافة وسائل ترفيهية مبتكرة وتطوير وتجديد وإنشاء الفنادق والمرافق السياحية المختلفة وفقا لأفضل المعايير العالمية.

جدير بالذكر أن مختار عمر تخرج من جامعة القاهرة عام 1998 وحصل لاحقا على درجة الماجستير في إدارة الأعمال والتسويق، ودبلومة في إدارة المشاريع، واكتسب على مدار مسيرته المهنية الطويلة خبرات قيادية عديدة مكنته من تطوير فرق عمل احترافية تلبي احتياجات السوق وتتكيف مع تغيراته وظروفه ومراحله المختلفة، وتلتزم بالتركيز على العملاء المستهدفين وتمكين الشراكات المتعددة من تحقيق أقصى قدر من الإمكانات والكفاءة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق